“ليبرتا كانت مكتوبة”

“ليبرتا كانت مكتوبة”

تظل الكلمات لا تفارق مخيلتي.

كلما حاولتُ أن أشتت تفكيري وأفكر في شئ مختلف.. متى سأبدأ مذاكرة لامتحان نهاية الفصل الدراسي بعد أيام مثلاً، وكيف سأذاكر تلك المادة التي لا أفقه فيها شيئاً.. وماذا سأفعل في مشروع التخرج في الفصل الدراسي القادم..وكم أشتقتُ لصينية المعكرونة بالباشمل من يدي أمي ومتى سأترك هذه الدولة التي قتلت أبنائها بأيديها العاريتين الملطختين بالدماء..

“ياحكومة بكرة هتعرفي بإيدين الشعب هتنضفي..”

أجلس اليوم مع رفقائي بالجامعة التي لم تجمع سوى طبقة برجوازية وأخرى مدعية ذلك.. نجلس اليوم بعد قرابة نصف عام من اعتزالنا السياسة لنواصل حديثنا من حيث تركناه آخر مرة.

كلما أفترقت شفتاي لأتحدث، خرجت كلمات الأولتراس الغاضبة تندفق من غضبٍ كَمُن في قلبي سنوات، نارٌ أطفأتها حرب خاسرة شنتها قوى زعمة ثوريتها وصُدّقت أكاذيبها التى أُذيعت ملأً على الملايين، حربٌ حاولتُ ألا أُقاتل فيها أحداً باختياري الصمت الذي تمنيته سلاحاً ساكناً.

“والآية الليلة مقلوبة”

وفي وسط النقاش الساخن ظلت الكلمات تصرخ في أذني، صراخٌ خافتٌ وعالٌ في الوقت نفسه، صراخٌ جعلني أقفز من مقعدي عدة مرات. أنظر حولي، ربما أجد من يصرخ ربما أراه، أو يراني فيهدأ.

لم أسمع الصراخ منذ أشهر، ظننته تركني في شأني.

 لم أشتاق إيه أبداً.

ولكن الصراخ مستمر، أنظر إلى من حولي وأسألهم عن صراخ.. ولكنهم لا يسمعونه ولا يفقهون عن ماذا أتحدث.

مازلتُ أسمع الصراخ. صراخ نداء واستغاثة،ذلك الصراخ الذي تسمعه في العزاء، صراخ امرأة فقدت أولادها، وأطفال قُتل أبيهم أو أخيهم، فتاة سُحِلت وتعرت، بكاء شباب فقدوا أعينهم وشوهت أجسادهم بطلقات لا ترحم الجماد حتى ترحم البشر. صراخ فتاة قُتل خطيبها قبل أياماً من زفافهما، وطفلٌ لن يعرف أبيه أبداً، وآلاف في الزنازين، وعشرات دُهِست أرواحهم بلامبالاةٍ ممن سُموا “مسؤولين”.

أقف من مجلسي، أضع يدي على صدري، وأُغني..

“بإدين الشعب هتنضفي”.

أحياناً عندما أكتب لا أعلم من يكتب بالضبط.. هل هي يديّ التي عاشرتها لواحدٍ وعشرين عاماً وثلاثة أشهر، أم الصراخ الذي علا صوته مجدداً بعد مشاهدة ذلك الفيلم الذي قلّب المواجع وأسال الدماء من الجروح مجدداً.

ولكنني على يقين بشئ واحد: إن كفرت بذلك الصراخ الذي أسمعه في أُذنيّ بين حينٍ وآخر، فإنني لا أكفر بروحٍ سُلِب حقها في الحياة، ولا دمعةٍ دُفنت مع دفن الأبناء ولأحباب، بل بحق إنسانيتي التي مُنِحت إليّ، وبحق عقول طالما أرادت أن تُقدر كما قدرت أمثالها في بلادٍ تنفست ربيع الحرية من قرون، وبحق بطون لم تعرف النوم وهي ليست جائعة، وبحق أطفال أخذت موجة بردٍ قارس أرواحهم بخساً.

سيظل الصراخ – وإن لم يسمعه الآخرون- أسمعه في أذنيّ.

“ليبرتا كانت مكتوبة”

 ***

فيلم الميدان ( المرشح لجائزة الأوسكار كأفضل فيلم وثائقي):

أغنية الأولتراس:

Advertisements

Why Exams Scare Me

As final exams kick in, like many people, I always get that chill running through my stomach.

No don’t get me wrong.. I don’t fear the exams.. but well.. I fear that idea that crawls into my mind every time I am in an exam hall..

For some reason, I’ve always envisioned the exam paper as a plate full of food. And my duty is to stuff it all in my stomach in the period specified. If I feel full midway and can’t finish answering the questions the invigilator comes and forces me to stuff in whatever food is left.

“I’m done” I say when I am done with all the food.

“Revise.”

I then see the invigilator coming near me. I can hear my heartbeats in my ears. He pushes my head down causing a ‘BAM’ on my desk. He makes me lick the cold, now empty ceramic plate.

Exams make me eat without actually tasting what I’m eating. Exams make me never enjoy my meal. Food is an enjoyable experience, with every bite comes in a spark of sourness or saltiness, or chili, or maybe even a creamy texture that I’ve always adored. With every bite, there should be some surprise or just a little bit of enjoyment.

When the invigilators announce that time is up, I pack my pens and rulers thinking why do I always get them while eating. I hurry out of the hall hoping to breath in some fresh air that would help me in digesting the shit that I just ate.

Other students come out of the exam speaking about questions, whether they got the right answers or not.  And all I can think of is that I survived another dreadful experience that I have to take a couple of times every semester. The act of almost killing myself with overeating some bland food and almost suffocating  by stuffing all that amount in just 3 hours of hell.

The punishment that I have to take just because society expects me to well, “succeed”.

The Problem with Growing Up in the United Arab Emirates

I grew up in Abu Dhabi, the capital of the United Arab Emirates. I loved everything about it.. the perspective it has given me, the cleanliness and safe life. However, every country has its problems and here are the problems with growing up in the UAE:

1. Wherever you travel, you’re never impressed.

No really, you aren’t. The UAE now has the highest quality streets, buildings, materials, paths, services.. etc. And the most luxurious too. Paris’ Champs-Élysées for instance, is such a disappointment to the residents of the UAE.

2. International differences don’t  ‘wow’ you.

When you grow up with a tiny international community.. you learn to accept the differences unconsciously.. that you become the difference.. which leads us to the next point..

3. You’re international..

You know that strong sense of identity you’re parents might have? you don’t. Because you grew up with an international community

which happens to be my school’s name.

4. you become more knowledgeable (culture wise) than most people in any other nation. You’ve tried different foods, you celebrated different holidays, you saw different clothing and maybe tried them on too.

5. If you’re an Arab, you’d definitely be speaking more than one dialect.

Plus that general dialect spoken among the youth.. which is basically a mix between different dialects.. I am Egyptian and spoke Shami ( a mix of Lebanese, Syrian, Palestinian and Jordanian) dialect fluently that nobody thought I was Egyptian.

And you’d be speaking your own dialect with an edge that can be spotted by residents from your country. I’ve always been spotted as an ‘outsider’ especially in my first years in Egypt.

 

Not sure whether these are actually problems or advantages, but growing up in the UAE has definitely affected me 🙂