سوريا -2

a16_19182836

سوريا -1

ظننت أني أعرف الطريق.

ولكن الشوارع أصبحت واحدة. لا فرق بين ميدانٍ وطريق، لا فرق بين جسرٍ ونفق، كلٌ أصبح متساوى.

هذه المدينة التي نُزِّعت أحيائها، وسويّت مبانيها وجسورها وقلاعها. هذه المدينة التي أصبح الغنيُّ فقيراً والصحيحُ مريضاً والطفلُ عاجزاً، هذه المدينة التي تعدُ أول ما سكنها البشر، بنوا قلاعها وزرعوا أرضها . هذه المدينة التي ازدهرت منها الحضارة الإنسانية باكتشاف أهلها الزراعة منذ بضع آلاف سنة.

ترعرعت هنا.

ولكنني اليوم لا أعرفها.

فقدت الأمل، فسألتهم عن الدار.

سألني أحد جنود الجيش الحر من أكون فأجبتهم بأنني كنت أسكن هنا، فأشار إلي الطريق المؤدية إلى بيتي.

أو ما كان بيتي.

 الشارع كله دمار العمارات المنهمرة على عروشها. هنا كان محل جدي، وكنت ألعب هنا مع أصدقائي في طفولتي، وكان أبي يحب الجلوس في تلك القهوة المتقابلة لعمارتنا.

لم يتبقى شيئاً. خراب في كل مكان. ولكنني عرفت عمارتي من لافتة محروقة لإحدى المحلات التي كانت يوماً تزدخر بالزوار من كل أنحاء حلب لشهرته بالبقلاوته الشامية الفريدة وكان أصدقائي يحسدونني على ذلك.

 كانت العمارة من القلائل في الشارع التي مازالت متماسكة رغم أنف النظام، ما جعلها نقطة استراتيجية لقناص الجيش الحر الذي سيطر على هذا الجزء من المدينة.

تسلقت ما تبقى من سلالم.

أتذكر جيداً كيف كان هذا السلم مزدحماً بالسكان الذين كانوا يسارعون في المُعايدات والمباركات وقت الأعراس والأعياد، أتذكر كيف كنا نلعب أطفالاً على هذه العتبة بالدراجات، أتذكر كيف كان بعض الجيران يصرخون لعلوِ أصواتنا وصراخنا أولهم ذلك الرجل العجوز الذي كان يسكن الطابق الأول.

دخلت شقتنا، أو ما تبقى منها.

تذكرتُ ذلك اليوم الأخير، اليوم الذي فارقنا بعض أحبتنا، وفارقنا نحن أنفسنا.

فاليوم تُخاطب الجدران ذاكرتي، فيؤلمني ما تبقى منها من حياةٍ نزعتها حرب غيرمتناهية.

s19_18706413

 الصور من جوجل.

My Daughter’s Daughter

This is the English Version of my lastest post, originally written in Arabic.

This post is of a very significant importance to me, and therefore I made the translation for my readers.

When I first heard the news I went back with my memory.. I remembered all those who left us in the past couple of years: My grandmother about two years ago, My aunt in Ramadan two years ago, and two of her sons a couple of years earlier, My grandfather from around 11 years, and my aunt one year before him.

When I first heard the news I thought of Mohamed, my 4-year-old brother. Mohamed did not see my grandfather, he won’t remember my grandmother or my aunts, and lately, my other grandfather.

I will tell Mohamed and my children about him.

I will tell them about his chair in front of the TV, with a pillow at his back and another he sits on. I will tell them that his chair was the most comfortable in the world, always warm, with a small table in front of it on which he would rest his feet and another at his side to put his cup of tea or newspaper.

I will tell them about how much he loved reading and the amount of books at every corner of his home and that he loved buying El Arabi Magazine.

I will tell them that he wrote a poem at the death of Sheikh El Sharawy , and on my uncle’s wedding and in many other occasions I cannot recall now, but I will definitely read them his poems and letters he never sent.

I will tell them about the butterfly he had drawn on our door bell so he’ll mark the apartment, and the palm tree on our wall so he will not forget the direction of El Qibla.

I will tell them that he hated pizza because it did convince him, he called it “pastry with some olives on it”.

-” Try it Grandpa”, I say while carrying a slice topped with Mozzarella that crawled down its sides.

He moves his head. No.

I will tell them that he hated Abdel Nasser, Egypt’s former president, and the military’s rule. He saw that it was the cause for what we’ve reached and that he hated Mubarak the most.

I will tell them about the Italian lady that ran with her husband the housing that my grandfather lived in while he was in college, and that he learned from her many Italian snacks and convinced her with Islam and that she later converted.

I will tell them about the Nile’s silt, my grandfather’s favorite topic.

“Egypt had died when the Nile’s silt stopped reaching after the construction of the High Dam.” He had said.

I will tell them  when he asked he’s friend who was an engineer working in the high Dam about the nature of concrete, that he told him it wasn’t a result of a chemical reaction, but crystallization.

I will tell them about that day on October 2012, when we celebrated his birthday, my cousin’s and mine at our house. I turned 20, my cousin 10, and my grandfather 80.

I will tell them when we asked him: How do you feel when you’re 80?

“I am just the same”.

I will tell them that my mother is a has a lot of him, and I have a lot of my mother.

I will tell them about how he held my cheeks, looked at my eyes and said: “I love you, My daughter’s daughter.”

Rest in Peace Grandfather.

I wish I wasn’t crying while writing this post, maybe then I would remember more things. But I will tell them for sure.

بنت بنتي

أول م سمعت الخبر رجعت بذاكرتي لورا.. أفتكرت كل اللي سابونا الكام سنة اللي فاتت. جدتي من حوالي سنتين، عمتي في رمضان من سنتين، واتنين من أولادها من كام سنة، وجدي من حوالي 11 سنة.. وأخيراً عمتي سنة قبله.

أول م سمعت الخبر فكرت في أخويا محمد اللي عندو 4 سنين. محمد محضرش جدو، وجدتي مش هيفتكرها ولا مؤخراً، جدي التاني.

هاحكيلوا وهحكي لولادي عنه.

هحكيلهم عن كرسيه اللي قدام التلفزيون و المخدة في ضهره وواحدة تانية قاعد عليها. هحكيلهم إنه كان أكتر كرسي مريح في الدنيا ودايماً بيبقى دافي، قدامه ترابيزة صغيرة بيسند عليه رجليه وواحدة تانية جانبه عليها الجرنان أو الشاي.

هحكيلهم أنه كان بيحب يقرا وعنده كتب في كل حته في البيت، وكان دايما بيشتري مجلة العربي.

هحكيلهم أنه كتب شعر في وفاة الشعراوي، وفرح خالي ومناسبات كتير أنا مش فاكرها، هقرأ لهم شعره ورسائل مبعتهاش.

هحكيلهم عن الفراشة اللي رسمها على جرس شقتنا علشان ميتلخبطش، والنخلة اللي رسمها على الحيطة علشان مينساش اتجاه القبلة.

هحكيلهم أنه كان بيكره البيتزا علشان مكنش مقتنع بيها : “عجينة عليها شوية زتون” كان بيسميها كده.

-“جربها يا جدو” أمسك بقطعة بيتزا وجبتنها متسللة على أطرافها.

-يهز رأسه لأ.

هحكيلهم أنه كان بيكره عبدالناصر وحكم العسكر وانه كان شايف انه السبب في كل اللي احنا فيه، وكان بيكره مبارك أكتر واحد فيهم.

هحكيلهم عن الست الإيطالية اللي كانت بتديرهي وزوجها السكن اللي كان ساكن فيه في أيام الكلية، وإنه اتعلم منها أكلات إيطالية وأقنعها بالإسلام وأسلمت فعلاً.

هحكيلهم عن طمي النيل، موضوع جدي المفضل.

“مصر ماتت لما اتمنع عنها طمي النيل ببناء السد العالي”.

هحكيلهم أنه لما سأل مهندس من اللي اشتغلوا في السد العالي إن الخرسانة بتتماسك لأنها بتعمل بالورات ومش تفاعل كيميائي.

هحكيلهم عن يوم في أكتوبر 2012 لما احتفلنا بعيد ميلاده وعيد ميلادي وعيد ميلاد إبن خالي عندنا في البيت، أنا تميت 20, وإبن خالي تم 10 سنين وجدو تم80.

هحكيلهم أنه لما سألنا: حاسس بإيه وإنت عندك تمانين سنة؟

“أنا زي م أنا.”

هحكلهم إزاي مامتي واخدة طبعه، وأنا واخدة طبعها.

هحكيلهم عن مسكته لخدودي، ولما يبص في عيني ويقول: “بحبك يا بنت بنتي”.

الله يرحمك يا جدي.

كان نفسي مكنش بعيط وأنا بكتب البوست ده.. يمكن كنت افتكرت حاجات أكتر.. بس أكيد أكيد هحكلهم عنها.

Vision.

An-Eye

My vision slowly blurs

until all is white

then everything comes to focus

and gradually unblurs.

I can see the leaves on the trees,

I can see the steps of the stairs.

I can see my face in the mirror,

with no dark  frame I wear.

I can walk around with confidence

I can’t lose my way again

I’m never ever scared.

I can then see you smile

from far, far away

that smile you always wear,

when I am nearby

when I am sitting there.

Ten Years Ago I decided to wear the Hijab.

pandangbelakangplainruffle16

It has been a decade since that day I decided to put on the Hijab.

I just turned eleven a month or so ago. The night before the first day of Ramadan, I told my parents that I wanted to wear the Hijab on the first day of the Holy Month of Ramadan.

“But you can wait one more year or so..” My Parents had said.

“I think it is time.”

On that night, while the whole Islamic World prepares for the holy month, people always late on Ramadan-essential shopping fill the supermarkets and souks. My mother and I went to the souk to buy headscarves. I remember buying scarves in the basic colors that would fit my school uniform and the basic clothes I had.

That night, I was very nervous. But I keen that this was the right decision.

The next morning, My mother helped me putting on the scarf and fixing it with needles.

On the bus Some older girls congratulated me on the courageous step, while others simply smiled.

I walked into the school with everyone’s eyes on me.

“Is it just for Ramadan?” One teacher asked me during the morning assembly.

I gathered all the courage I had and said firmly:

“No, It’s Forever.”

Image From Google.